Waref Blog Presents

Waref Blog Presents

الجمعة، ديسمبر 30، 2005

من أجل حضانة أطفال

بسم الله الرحمن الرحيم
-
سلامي لكم أيها السادة الكرام وأرجو أن تصل هذه الرسالة إلى القادرين أو المسئولين عن الصحة في دولتنا المصرية لأنه موضوع حساس جداً من الدرجة قبل الأولى..ـ
-
القاهرة بأكملها لا توجد فيها سوى حضانة أطفال واحدة
-
نعم ، هذه المقولة صحيحة : القاهرة ذات الـ 18 مليون مواطن لا يتوفر بها إلا حضانة (بتشديد الضاد) أطفال حديثي الولادة والعدد 1 هذه القصة حدثت ونحن في استقبال مستشفى الأطفال بالدمرداش منذ أيام قليلة وللأسف لا يوجد في مصر من يراقب مثل هذه الأحداث ، وللأسف أيضاً الأهالي لا يشتكون مما يحدث
الطفلة مروة عمرها خمسة عشر يوماً جيء بها إلى استقبال الأطفال وهي في حالة سيئة ، أولاً هي مولودة ووزنها 1,800 كجم ثانياً ولدت قبل ميعادها بالشهر السابع ثالثاً أخطرت الأم أثناء حملها أنها تحتاج إلى حضانة فور ولادتها (ولكنها لم توضع لعدم وجود أماكن) رابعاً حالتها عند الوصول كان يرثى لها ، المنظر ضعيف جداً والتنفس أضعف، تحليل الدم يظهرعدد الصفائح الدموية 36،000 والطبيعي من 150 إلى 400 ألف ، كذلك عدم قدرتها على الرضاعة والنمو ، المكان الفقير الذي يعيشون فيه بالقاهرة مليء بالتلوث والعدوى ، كان من الطبيعي في ظل تلك الظروف أن تأتي إلى هنا وبتلك الهيئة
جاءت الطفلة مروة الساعة الحادية عشرة صباحاً والأمل في وجود حضانة إما بمستشفى الأطفال أو بمستشفى النساء والولادة أو بأحد غرف الرعاية ، الرد : لا يوجد
ماذا نفعل ؟ هل نتركها تموت ؟ الرد : هي ميتة أصلاً (كيف ولا يزال يوجد تنفس ونبض ؟ الرد : لا أعلم) المهم أنها قد وضعت في ما يشبه حضانة ( التشبيه الأدق مقبرة) ضوء مصباح مسلط على جسدها الضعيف ، قناع أكسجين أطفال موضوع على أنفها الصغير ، طبيب امتياز يأتي لسماع النبض وقياس التنفس كل ربع ساعة والأهل موجودون لا يدرون ماذا يفعلون إلا دموع سقطت من أعين الأب والأم والجدة
واحد ابن حلال ( أو واحدة بنت حلال ) أخبرهم ( أو أخبرتهم ) بأن يتصلوا بمستشفى فيها حضانة أطفال جميل جداً ، هناك أمل والحمد لله .. من أين نأتي بأرقام الهواتف ؟ من لدى السويتش الخاص بالمستشفى
عامل السويتش : والله ائتوني بأسماء المستشفيات وأنا أعطيكم أرقامها ، عادت الجدة مرة أخرى إلى الاستقبال لتقول : عامل السويتش يطلب أسماء المستشفيات
النائب : أعطيه اسم مستشفى د.فوزي (لاحظوا أعطتها اسماً واحداً ) المهم ذهبت الجدة إلى عامل السويتش
عامل السويتش : رقمها 123..الخ (رقم افتراضي) وطبعاً بعد أن أهانها بكلمتين ودون أن تشتكي السيدة المسكينة
اتصلت بالهاتف .. يرد الاستقبال: ابعثي أحداً ممن معك للذهاب إلى هنا وأعطاها العنوان في عجلة فلم تسمعه جيداً قبل أن يغلق السماعة
النائب : اذهبي إلى السويتش واطلبي عنوان المستشفى
راحت الجدة إلى العامل وأسمعها جملتين غير ظريفتين قبل أن يعطيها العنوان ، وبالفعل ذهب الأب إلى هناك...ـ
استقبال مستشفى فوزي : والله نحن نحتاج 2000 جنيه قبل الحساب وبعدين ندخلها ؟؟؟؟؟؟؟؟ لا تعليق
رجع الأب بعد أن أخبرهم بالهاتف بما حدث .. الرجل لا يملك هذا المبلغ وإلا لمـا رجع ولأخبرهم بإحضارها إلى المستشفى ، الجدة : والنبي يا دكتورة أعطيني اسم مستشفى آخر
النائب (بعد أن أدركت أن العائلة لا تملك نقود المستشفيات الخاصة) : اسألي عن المستشفيات الحكومية وأعطتها أسماء مستشفيات المطرية والشهداء ومدينة نصر
ذهبت الجدة إلى عامل السويتش ، الرجل غير موجود ، فانتظرت ربع الساعة حتى أتى وفي يده سيجارة لم يتحدث سوى بعد أن فرغ من تدخينها ثم قال: هو أنا فاضيلك يا ست انتي هو مافيش في المستشفى غيرك ؟ الله يلعن أبو .... بلاش نكمل ما قال حتى لا تحدث كارثة
المهم الجدة بعد هذه الجرعة الكافية من الشتائم والإهانات أخذت الأرقام وهي تبكي وطبعاً بعد أن توعدها العامل ألا يعطيها أرقاماً أخرى إذا أتت إليه ثانية ، المهم اتصلت وكانت النتيجة: 2/1 (2 لا يوجد أماكن مقابل 1 لصالح لا يرد) نتيجة عادلة بحق
رجعت الجدة إلى الاستقبال وكان هناك أحد الأطباء الامتياز رفع الله من قدره بحق ، كان مع أحد المرضى يتابعه أثناء الأشعة وعاد إلى الاستقبال لإخبار نوابه بالنتيجة ، وفوجئ بوجود تلك الطفلة ملقاة على السرير ولا أحد مهتم بها (بارك الله في لا أحد على اهتمامه الشديد) وأخذ يسأل ما القصة فحكي له ما حدث
الرجل فار دمه نتيجة هذا الإهمال وقال للجدة تعالي معي ، وتوجه بها إلى السويتش ليجد العامل النوبتشي نائماً
طبعاً العامل أحس بصوت غريب داخل الغرفة فاعتقد أنه رئيس القسم فاستيقظ فوراً ليجد طبيب الامتياز واقفاً أمامه: أيوه يا دكتور
طبيب الامتياز وبأدب وهدوء شديدين : معلش يا ريس الست دي غلبانة وعندهم بنت محتاجة لحضانة واحنا عايزين جميع أرقام المستشفيات اللي عندك
العامل طبعاً كان لا زال في بداية الاستيقاظ من النوم : فبمجرد ما أخرج الدفتر ببطء كان طبيب الامتياز وبسرعة شديدة ينقل أسماء المستشفيات وأرقامها من الدفتر ليعطيها للجدة المسكينة
الطبيب خرج مع الجدة إلى التليفونات وأخذ يتصل هـــو شخصياً بالمستشفيات (طبعاً النواب مش فاضيين والبرود هو السمة الرئيسية في التعامل) فكان لابد من صاحب الضمير أن يتنازل عن مبادئ المعطف الأبيض (المستحدثة في هذا الزمن) ويرتدي مبادئ الإنسانية
النتيجة بعد الاتصال بـ6 مستشفيات كانت 6/صفر لصالح فريق لا يرد (عمار يا مصر)ـ
وفي وسط تلك المعمعة خرجت الخالة : سمعت من النائب وهي تتحدث بالهاتف أن هناك حضانة بمستشفى النساء ، الرد السريع الذي اتخذته زميلنا الامتياز الممتاز هو أن قال لها : تعالي معي إلى مستشفى النساء وأخبر الجدة وهو متجه إلى هناك أن تكمل اتصالاتها بأماكن الحضانات
مستشفى النساء بالدمرداش لها نظام أمني محكم وممنوع الدخول حتى للأطباء إن لزم ، المهم لا تدري كيف فتح الله على زميلنا ذلك وتمكن من الدخول ومعه الخالة إلى أحراش مستشفى النساء وتوجه إلى المحضن وهناك دار الحوار التالي
زميلنا : أريد التحدث إلى النائب
الممرضة : هو مش موجود هنا
زميلنا : أين هو إذاً
الممرضة : دور عليه
من المفترض طبعاً أن بعد كلمة دور عليه أن يخرج زميلنا ليبحث عن نائب المحضن ولكن فوجئ بعد ثانية واحدة فقط بخروجه من داخل إحدى غرف الطرقة التي ادعت الممرضة أنه غير موجود فيها !! يا حلاوة المهم توجه إليه
زميلنا : دكتور فيه حالة معنا وأنا من استقبال مستشفى الأطفال
نائب المحضن : تقصد حالة الدكتور عبد الفتاح
زميلنا : أعتقد ذلك ، هي طفلة وعمرها خمسة عشر يوماً و... المهم حكى القصة له بالتفصيل
نائب المحضن : المهم أحضر لي الأب حتى أتحدث معه
أرسل زميلنا الخالة إلى أسفل طبعاً بعد أن أخبرها بإحضار الأب (وكان إدخاله إلى مستشفى النساء صعباً) المهم في ذات اللحظة كان نائب المحضن موجوداً داخل غرفة الحضانات مع زميلنا العزيز يخبره ويشهده أنه لا يوجد حضانة خالية ولكن من أجل دكتور عبد الفتاح سوف يحاول تجهيز حضانة ولكن في خلال من نصف ساعة إلى ساعة
زميلنا اقتنع ولو أنني لا أدري كيف سيتم ذلك المهم عاد إلى الاستقبال ليفاجأ بالتالي
الطفلة مروة ، قلبها وتنفسها توقفا ، وتم تركيب أنبوبة للتنفس وبدأ النائب يضغط على صدرها للإنعاش بطريقة إنعاش القلب والتنفس( للذين من خارج الوسـط الطبي) أو بطريقة
Cardio Pulmonary Resuscitation (CPR)
للذين هم في الوسط الطبي
المهم الساعة كم صارت ؟ الخامسة و... (بلاش تكمل وكم لأن الطفلة جاءت منذ الساعة الحادية عشر صباحاً)ـ
و بعد أن عاد التنفس وضربات القلب ولكن أضعف من البداية وأخذ أحد الزملاء الآخرين بارك الله فيه في إجراء تنفس صناعي للطفلة ، قال زميلنا للنائب : يوجد مكان واحد والمفترض تجهيزه وهو بمستشفى النساء
النائب : حلو جميل ( أنا لا أعرف ما هو الحلو والجميل في وجهة نظرها ولكن تابعوا الحوار)ـ
زميلنا : يقولون أنه سيتم خلال نصف ساعة لأن دكتور عبد الفتاح قد أوصى على تلك المريضة
ووقع الرد كالصاعقة على رأس طبيب الامتياز
ردت النائب : آه .. أنت تشعر أن ضميرك يؤنبك الآن
زميلنا : لماذا
النائب : هناك حالة أوصى عليها دكتور عبد الفتاح وهي التي يجهز لها الآن مكان الحضانة
زميلنا : وأين هي تلك الحالة
النائب : لم تأت بعد
زميلنا : إذاً وهذه الطفلة
النائب (ببرود غريب ) : خلاص ماهي كده كده ميتة
سقط في كف زميلنا وبدا غير قادر على التصرف ، الحالة في الفترة التي يمكن إنقاذها فيه ، صحيح أن أمامها ساعات قليلة ولكن أيضاً يمكن إنقاذها
وجاءت الساعة السادسة ، لتسأل الجدة : النصف ساعة خلصت مش حينقلوها
زميلنا وهو لا يدري كيف يرد : انتظري لحظات
خرج دقائق قليلة ليفكر ثم عاد ، لقد اتصل بمستشفى أحمد ماهر التعليمي وببعض المستشفيات الأخرى (لا داعي لذكر أسماء لم ترد على الهاتف من الأساس) المهم أن مستشفى أحمد ماهر هي الوحيدة التي رد نائبها وأخبرته بوجود مكان واحد فقط وأنها بانتظار المريضة في سيارة إسعاف مجهزة
بعد أن عاد وجدها ماتت للمرة الثانية ، وبدأوا في إفاقتها وبالفعل عادت مرة أخرى لكن أضعف وأصبحت الحالة غير قابلة للرجوع بعد ذلك
الرد كان للأهل أن حضانة مستشفى النساء لم يتمكنوا من تجهيزها وأن هناك حضانة في مستشفى أحمد ماهر وأخطرت النائب بالموضوع فقالت : أخبروا المعاون على البوابة بالاتصال بإسعاف المستشفى
اتصل زميلنا من هاتف المعاون بإسعاف المستشفى ليتم هذا الحوار
زميلنا : نريد سيارة إسعاف مجهزة لطفلة في مستشفى الأطفال للذهاب بها إلى مستشفى أحمد ماهر
إسعاف المستشفى : عمرها كام
زميلنا : خمسة عشر يوماً
إسعاف المستشفى : عادية أم مجهزة
زميلنا : لا طبعاً مجهزة وبها أكسجين
إسعاف المستشفى (ورده هو بالفعل الواقع المرير) : مجهزة ؟ صعب جداً ، لا يوجد مجهز .. السيارات اللي عندنا كلها علي عوض
زميلنا : نعم ؟؟ـ
إسعاف المستشفى : معلش يا باشا اللي عندنا كله مجرد ينقل العيان وبس وهو ده اللي موجود ، ممكن تطلب إسعاف القاهرة
اتصلوا بإسعاف القاهرة 123 وعلى ما وصلوا في الثامنة و.. كانت الطفلة توجهت إلى الرحمة الإلهية بعيداً عن عذاب الدنيا وعن بكاء كل الحاضرين (ما عدا نواب القسم) وسبحان الله
ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ
ـ
انتهت القصة المأساوية ولا أدري ما هو الحل أيها الكرام
معقول !! القاهرة كلها فيها مكان واحد فقط ؟ وهل يعقل أن دولة بحجم مصر أن يحدث مثل هذا الإهمال والتأخير فيها
أنا لا أشتم ولا أعيب في أحد ، لكن المطلوب الآن من المسئولين أن يأخذوا هذا الموضوع مكان الجد ، لأن مصر أصبحت وبمثل هذا الموقف الذي يتكرر يومياً بجميع مستشفياتها من أعلى دول العالم في نسبة وفيات الأطفال حديثي الولادة
أنا لا أعلم بالضبط ما هو السبب الرئيسي.. هل هو الفقر ، هل هو الزحام ، هل هو التلوث ، أم البطء أم الإهمال أم عدم توافر الإمكانيات أم ماذا ؟ أم كلهم يتساوون في رئاسة هذا السبب ؟ الله أدرى وأعلم
أنا أتمنى من وزارة الصحة أن توفر عدداً من حضانات الأطفال وبالمجان في جميع مستشفياتها ، ويكون أضعاف الرقم الموجود حالياً ، والله هو المتوكل عليه
أنا أتمنى من جميع أطباء مصر أن تكون فيهم شجاعة وإنسانية زميلنا طبيب الامتياز الذي لم أذكر اسمه والذي نال دعوات من أهل المريضة بأن يكرمه الله ويوفقه نتيجة وقوفه معهم في أزمتهم وعدم تنحيه أو تثنيه عن مساعدتها
أنا أتمنى من الرسالة أن تصل إلى مستويات أعلى حتى لا تتزايد أمثال هذه القصة وأن نقف كلنا بشجاعة ضد ما يحدث في مصرنا الحبيبة
وأتمنى أخيراً من كل من قرأ الرسالة أن يدعو للطفلة مروة بالرحمة والمغفرة لدى الله عز وجل وأن يدعو لكل أطفال مصر والعالم العربي الذين ماتوا بمثل هذا المرض دعاء بالرحمة والمغفرة بإذن الله
والثواب من عند الله

13 تعليقات:

  • عزيزى وارف او اسلام ايهما

    لا استطيع ان اخبرك كيف كانت قصتك مؤثره جدا واشعرتنى بالحزن والاسى على ما آل اليه حال الصحه فى مصر واحب ان اقول ان الطفله مروه تم قتلها ولم تمت موته طبيعيه وان كل من ذكرت اسمائهم اشتركوا فى قتلها عمدا ويجب ان ينالوا جزائهم

    وبالنسبه لزميلك طبيب الامتياز فانا اريد ان احييه على شجاعته واريد ان اسالك ما اسمه ولماذا لم تذكر اسمه هل خوفا عليه من بطش هاؤلاء ام ماذا

    وبالمناسبه هل صحيح هذه الاسماء التى ذكرتها صحيحه وهل بالفعل الواقعه صحيحه واذا لم تكن صحيحه فانا اريد معرفه الاسماء الصحيحه للابلاغ عنها بتهمه الاهمال

    واحييك مره اخرى على اسلوبك واستخدامك للالوان فلقد عبرت عن السلبيه باللون الاحمر وعن الايجابيه بالازرق وعن عدم القدره بالاخضرى وعن الاسماء المهمه بوضع خط تحتها

    واذا هناك سريه ابعتلى الاسماء على بريدى الالكترونى
    meshmesh755@yahoo.com

    باااااااى

    حسب Anonymous غير معرف, في 31/12/05 18:09  

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    الى الاخ مشمش شكرا على رسالتك وتعليقك وأعتقد أن الرسالة بدأت تصل إلى الناس وبدأ البعض في أخذها مأخذ الجد وهذا ما أصبو إليه والحمد لله
    بالفعل الطفلة مروة قتلت وقتلها التأخير وعدم الاهتمام الكافي والبطء والاستهتار وللأسف هذا ما نراه في المستشفيات الحكومية وزأتمنى أن يزول بسرعة ، لأني تدربت شهرين في مستشفى الملك عبد العزيز بالسعودية وعرفت النظام وكيف سبقتنا السعودية بتلك المراحل الهائلة ، طبعاً لعدم وجود مفردات البطء والاستهتار وزحام المرور والتلوث وعدم تدريب الأطباء بالطريقة الصحيحة في المستشفيات التعليمية وإلزامهم بأعمال الخدم والشيالين ، وأتمنى أن نرى هنا كما رأيت هناك حتى تكون هنا خدمة صحية أفضل بإذن الله يتمناها كل مريض وكل طبيب
    أما بالنسبة للقصة فهي حقيقية بالفعل وبنسبة 99.99 % والبقية الضئيلة لأن الأسماء غير دقيقة
    الطفلة اسمها مروة ع.ع. أما مستشفى د.فوزي واسم د.عبدالفتاح فهما اسمان قريبان من الواقع بالفعل
    أما بالنسبة لزميلي فأرغب في عدم ذكر اسمه وهو كذلك يرغب بعد أن سألته وذلك ليس خوفاً وإنما اتباعاً للآية الكريمة "ولا تمنن تستكثر . ولربك فاصبر" سورة المدثر
    وأنا معي إيميلك وسوف أخبرك بالمزيد إن أردت إن شاء الله

    أخوك إسلام

    حسب Blogger وارف, في 1/1/06 02:39  

  • والله مش قادر اقول انا (حزين) أو (في غاية التأثر) لأنه نفس الاكلام اللي هايحس به اي واحد قرأ هذه القصة..خاصة لو لم يلمس مثل هذا الاهمال من قبل , ولم يكن على احتكاك بما وراء الكواليس الطبي..الحكاية دي صورة مكررة لفكرة الجمود و(الدماغ) الكبيرة اللي اتعلمنا كشعب اننا نربيها ..فكرة البرود اللي اصبحت للأسف صفة لصيقة بالأطباء (الا من رحم ربي)والنابعة من مبدأ (ده احنا ياما شوفنا بلاوي...والدنيا ياما فيها)البرود دة موجود في كل مؤسسات الدولة - مش الصحة بس - لكن برود الدكاترة وبلاويهم بتسمع اكتر لانها بتمس اهم مافي الانسان..صحته وحياته...عارف ايه فعلا اهم مافي قصتك؟...صديقك الدكتور الانسان اللي كسر القاعدة وخرج عن الدايرة المحبوس فيها جيل لم يتعلم ان يقل لا...ولم يتعلم ان يغير لأن الدنيا (كما ظننا خطا) لاتتغير...وان احدا منا لن يصلح الكون ..وان أأمن مكان لأمثالنا هو (جنب الحيط) ...انا معجب جدا بصديقك الدكتور..قل له ربنا يبارك فيه, وربنا يجعلنا في مثل شجاعته ويحفظنا من داء التناحة المزمن...اعتقد ان هذه الشجاعة لو توافرت لنا..لن نسمع يوما عن مأساة كتلك التي حكيتها..ولن نكون محتاجين ان نردد كلمات الاسى والتعاطف العميق على اعتبار ان هذا هو أقصى مانملكه...رحم الله مروة, وجازى الله خيرا صديقك الانسان..ووهبنا الله شجاعته في كسر الحواجز..واّسف على الاطالة

    حسب Blogger 451 فهرنهايت, في 2/1/06 16:55  

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    سيدي الفاضل فهرنهايت هذه القصة تعتبر واحدة من أقل القصص مأساوية بالمقارنة بما يحدث داخل جميع المستشفيات الحكومية ، هناك كوارث (وأعني بالكلمة كوارث) رهيبة ، وأبسط مثال ما يحدث داخل غرف الرعاية المركزة حيث تجد القطط منتشرة في كل مكان والأرضية ملوثة ، ولا أحد يدخل وهو يرتدي الأوفرشوز ، وربما وجدت الممرضة تتحدث في الهاتف وتضحك بصوت عال وفي يدها الأخرى سندوتش طعمية ويتصادف في نفس الوقت أن تجد المريض داخل تلك الغرفة الحرجة تتدهور صحته ويهبط مستوى الأكسجين إلى 50 و 40 وربما صفر والهانم لا زالت تفكر في السندوتش الآخر ، وإذا حدث وكان عندها ضمير تتصل بالنائب أن يأتي بسرعة لأن المريض يموت ، طبعاً النائب يأتي بسرعة ( وهي سرعة السلحفاة يا سيدي) بعد أن يكون ملك الموت لحق المريض وسافر به
    بلاش القصة دي ، ما يحدث داخل كشك النساء والولادة ليس في الدمرداش فقط بل في جميع مستشفيات مصر الحكومية ، ولا تظن أن الأمن الموضوع على البوابات هو من أجل تنظيم دخول الزيارات والمرضى وحماية السيدات بالداخل ، بل هو يا سيدي لتأمين السادة النواب الأفاضل الذين يضربون السيدات بالأيدي والأرجل باللكمات والركل والدفع على الأرض بالإضافة إلى ألفاظ لا يصح لسيدة أن تسمعها ، أنا مش عارف واحدة ست داخلة تولد وتلاقي النايب يقول لها اترمي على السرير يا روح امك علشان نفحصك ونخلص في ليلة امك السوده ، وهو يستعد للفحص كأنه يريد الاعتداء عليها بالإضافة إلى وضع 12 مريضة داخل الكشك وكله مكشوف على كله فما بالك واحدة رأت ما يحدث لزميلتها من تلك الإهانات والفضح ، ماذا تتوقع أن تفعل هي ؟ لذلك يصاب الكثير منهن بحالة اكتئاب بعد الولادة تسمى
    acute postpartum syndrome
    ومصر من أعلى الدول في العالم في تلك النسبة بعد بحث سري أجريناه داخل المستشفى فوصل تقريباً داخل مستشفيات الحكومة إلى أكثر من 40% ولو مش مصدق اسأل أي مركز بحثي في العالم أجرى تلك التجارب فلن تجدها تزيد عن 5% في أي مكان
    أنا لا ألوم أحداً ولكن نظام تدريبنا كأطباء امتياز خطأ خطأ خطأ وسأظل أقولها حتى أرى في مصر ما رأيته في السعودية ، لأن أول شيء تعلمناه هناك هو احترام المريض وأن للمريض حقوقاً يجب أن يحصل عليها ، طبعاً هذا نصف العلاج والنصف الآخر في حسن الرعاية والأدوية والخدمة الطبية الصحيحة والتعليم الصحيح للمتدربين وعدم إرسالهم لإحضار نتيجة دم ولا تقرير أشعة (العالم كله بيجيبها بالكمبيوتر واحنا بلا خيبة) طبعاً مع وجود الأساتذة والنواب والامتياز والتمريض النشطين ذوي الضمير والإنسانية والشجاعة الذين يدافعون عن مبدأ "من قتل نفساً فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً" فالسعوديون يعلمون الامتياز عندهم مش علشان يريحوهم ولا علشان مش خايفين لما يكبروا يأكلوا السوق منهم بل بالعكس .. يدربونهم جيداً لأن ذلك سوف يرفع من شأن الطبيب السعودي ، لأن هؤلاء الناس يحبون بلادهم وسوف يكون للطبيب السعودي سمعة كبيرة وعالمية بسبب هذا ، إنهم كذلك يشجعونهم وهم في الامتياز على خوض امتحانات الزمالة والمعادلة والدبلومة وغيرها من الشهادات الكبرى ، إنما هنا فالامتياز خدام يشيل دم يشيل زبالة يشيل ورق أهو شيال وخلاص ، فعندما يكبر لا بد أن تقرأ في الجرائد كل يوم عن مصيبة اتعك فيها دكتور
    ملحوظة يجب أخذها في الاعتبار ، احذف كلمة سعودي وضع كلمة أمريكي ، انجليزي ، فرنساوي ، سويدي ، هندي ، ان شالله تضع كلمة تريندادي (يعني من ترينداد وتوباجو) ستجدها نفس المعنى ولن يتغير المعنى إلا لو وضعت كلمة "مصري" لأنها بصراحة مش لايقة
    احنا مش بنحب بلادنا ولا حتى بنحب نفسنا ، اذا كان للأسف كل الناس النظيفة بتهاجر ومابترجعش ، ولا يتبقى إلا أمثال هؤلاء الذين قرأت أسماءهم في القصة أو هم موجودون داخل مستشفى "أبوجهل" التي زرتها يا سيدي
    لذلك لا أقول إلا كلمة واحدة لعلها تحرك داخلنا شجاعة 7000 سنة كما ندعي والكلمة هي
    حسبي الله ونعم الوكيل

    وربنا هو الهادي
    وشكراً على الرد
    وآسف للإطالة

    حسب Blogger وارف, في 3/1/06 02:16  

  • أزيك يا أسلام يا جمل واااحشني موووووت مووووت حلوة المقالة جداااا جدااااا وهو ده اللى أنا شوفته فى المستشفى وعلى واسع كمان!!!!
    الناس لازم تعرف الأسماء الحقيقية وهيه دى القائمة الرئيسية
    عامل السويتش = سعيد
    النواب = شيماء ورشا وعبدالرحمن
    الأمتياز = أحمد جمال ونورا وأنت وعمرو سامى
    الوحدة = محمد فريد وأستقبالها الثلاثاء
    مستشفى فوزى = مستشفى محمود فايز فى مصر الجديدة
    عبد الفتاح = د.محمد فتح الله مدير المستشفى
    نائب المحضن = عمرو
    الممرضة = سماح
    موش حافكرك بأى تكتب عن قصة محمد ضياء نائب النساء اللى أغتصب المريضة فى الوحدة الخامسة فى القسم وخالد كمال ومراد الخنيق -الشهير بمراد السعيد -المديرين بتاعه رفضوا التحقيق معاه علشان سمعة خرى المستشفى وعينة الدم اللى محب زميلك سحبها وطلع فيها مخدر وفى الأخر ماتفصلش من القسمولا أتسجن وأكتفوا بنقله مستشفى جامعى تانية
    ربنا معااااااك يا جمل وعايزين نشوفك يا وحش

    حسب Anonymous Mostafa R., في 3/1/06 20:33  

  • عزيزي اسلام انا زميلك احمد سليمان في الدفعة اللي بعدك على طول...
    مش انت برضه اسلام صاحب وائل عبدالمنعم؟
    ماعلينا
    وصراحة البلوج بتاعك مواضيعه مؤثرة جدا وربنا يوفقك وللأمام دائما
    بس حضرتك بتقول انك قضيت شهرين امتياز في المملكة فهل ده ينفع وازاي ؟

    حسب Blogger ارشميدس, في 18/2/06 10:42  

  • زميلي ارشميدس (احمد سليمان) كيف الحال
    اولاً الف مبروك استلام العمل بالامتياز وسنة سعيدة ان شاء الله
    ثانياً ايوه انا صاحب وائل عبدالمنعم وجاره كذلك
    ثالثاً شكرا جدا على هذا الرأي البديع عن المدونة وإن شاء الله سوف أزور مدونتك كذلك
    رابعاً الموضوع كله من أوله إلى آخره مسألة إجراءات ، يعني تحضر الموافقة من الجامعة التي سوف تتدرب فيها ثم تخلص أمورك هنا بالنسبة للجيش والسفر وكام إمضاء على كام ختم على كام فيلم وإن شاء الله الأمور ستسير سهلة وهم في شئون الأطباء حايكونوا فاهمين أكثر مني في هذا الموضوع
    أنا أعلم الكثير من دفعتكم يريدون أخذ شهور الامتياز خارج مصر وهذا ما يسعدني جداً لأني أرى أناساً يريدون أن يصبحوا (بني آدمين) وليسوا أراجوزات ركوستات وشيل جثث ودفن ميتين
    وربنا يوفقك يا أحمد

    حسب Blogger وارف, في 23/2/06 15:55  

  • [b]ACNE MEDICINE ONLINE[/b]
    [url=http://www.acneforum.kokoom.com/purchase-accutane.html]purchase accutane[/url]
    [b]WHAT IS ANTHELMINTICS[/b]
    [url=http://www.albenzaforum.kokoom.com/cheap-albenza.html]cheap Albenza[/url]
    [b]ANTIBACTERIAL MEDICINE & CARE[/b]
    [url=http://www.bacterialforum.kokoom.com/buy-amoxil.html]buy amoxil[/url]
    [b]AMPICILLIN ONLINE[/b]
    [url=http://www.ampizilinforum.kokoom.com/ampicllin.html]ampicllin[/url]
    [b]BUY CHEAP BACTRIM[/b]
    [url=http://www.antibacterialforum.kokoom.com/order-bactrim.html]order bactrim[/url]
    [b]NEW DRUGS & PILLS… SUPER-VIAGRA…[/b]
    [url=http://www.superviagraforum.kokoom.com/cialic.html]CIALIS LOW-PRICES[/url]
    [b]BUY CIPRO ONLINE[/b]

    [url=http://www.ciproforums.kokoom.com/what-is-ciprofloxacin?.html]What is ciprofloxacin?[/url]
    [b]BUY CHEAP DIFLUCAN ONLINE[/b]
    [url=http://www.antifungalforum.kokoom.com/cheap-diflucan.html]cheap diflucan[/url]

    حسب Anonymous غير معرف, في 10/3/07 12:14  

  • [b]WOMANs SUPERVIAGRA[/b]
    [url=http://www.superviagraforum.kokoom.com/index.html]BUY HALF-PRICE CIALIS AND SAVE MORE THEN 70% of YOUR MONEY[/url]
    [b]TRATMENT IMPOTENCE[/b]
    [url=http://www.medicforums.kokoom.com/index.html]ORDER VIAGRA ONLINE AND SAVE MORE THEN 60% of your MONEY...!!![/url]

    حسب Anonymous غير معرف, في 11/3/07 18:19  

  • HALF-PRICE VIAGRA ! CHEAP LEVITRA
    BUY CHEAP CIALIS & LOW-COST VIAGRA ONLINE...
    TRATMENT IMPOTENCE
    BUY LOW-COST VIAGRA.HALF-PRICE CIALIS ONLINE
    LOW-COST CIALIS
    BUY LOW-COST CIALIS.HALF-PRICE VIAGRA.CHEAP LEVITRA...
    WHAT IS VIAGRA
    IMPOTENCE MEDICINE.BUY CHEAPEST VIAGRA
    ACNE MEDICINE ONLINE
    ACNE MEDICINE
    WHAT IS ANTHELMINTICS
    low-cost albenza
    ANTIBACTERIAL MEDICINE & CARE

    l>by amoxil

    AMPICILLIN ONLINE
    ampicllin
    BUY CHEAP BACTRIM
    BACTRIM ONLINE
    NEW DRUGS & PILLS… SUPER-VIAGRA…
    cialis buy buy buy buy
    BUY CIPRO ONLINE

    What is ciprofloxacin?
    BUY CHEAP DIFLUCAN ONLINE
    diflucan online
    BUY CHEAP SUPER VIAGRA ONLINE AND SAVE 70 % OF MONEY...
    ORDER HALF-PRICE CIALIS VIAGRA LEVITRA
    BUSINESS CREDIT CARDS ONLINE

    حسب Anonymous غير معرف, في 18/3/07 14:11  

  • السلام عليكم و رحمة الله
    أخي اسلام ...
    سأقول لك على موقف صغير جدا، أنا فتاة سعودية من عائلة عريقة ذات حسب و مال، أعجبت حقا بدكتور مصري، و تقدم لخطبتي، و رغم أننا أسرة منفتحة إلا أن والدي رفضه بشده، رفضا ألم قلبي و أحزنها، قال له والدي: أنت من أفضل الناس الذين قابلتهم و خلقك فوق كل الأخلاق ، و لكن ...، و تعرفون الباقي
    واجهت أهلي، قالوا لي نحن على استعداد أن نزوجك من أي جنسية كانت إلا هذه ..
    أرجوكم أعذروني فأنتم أخواني و أنقل لكم ما حدث بشكل حقيقي جدا لنجد حلا، لم أتوقف عند هذا بل بحثت كثيرا كي أجد مبررات لكل شئ، و استغرق بحثي وقتا و جهدا طائلين ...
    فالفساد الاداري و الحكومي موجود في كل الدول ، و الفقر و الزحمة و التلوث موجود أيضا ، التعليم و درجة جودته ..
    حتى سافرت لمصر و التقيت مع بعض أقاربي الذين يعيشون هناك .....
    يـــــــــــــــا أحبائي المصريين
    أتعرفون ما هي مشكلتكم باختصار ..
    للأسف ..
    قلة الثقة بالنفس، قلة الثقة بالدين
    عدم الاعتزاز بالدين
    تحملون شعارات غريبة، مثلا نحن أحفاد الفراعنة، و تاريخنا الفرعوني، و أنا عربي بالأصل، و عوامكم أكثر حديثها في السياسة..
    أيضا كل واحد ينظر للآخر و يعدد أخطاء الأسوأ و يقول أنا افضل، و وجدت الأغلبية لديهم تفوق فضيع في الأعذار و الحجج و القاء السبب على الحكومة و الناس و الظروف ..
    أيضا.. تكثر لديكم الفلسفة و الكلام و الجدل أكثر من الفعل و العمل و الفكر و الاستثمار، و وجدت أن الشباب و الأطفال يشغل ذهنهم التسلية و المرح على قائمة أولويات يومهم
    أيضا .. كشعب بشكل عام يفتقد للصبر و الجلد و بسرعة يمكن أن تثور أعصابكم و تنهار الحكمة و الروية، و الأغلب يفكر بيومه فقط، و قليل من يفكر بالمستقبل البعيد و الادخار و الاستثمار
    يكثر إحباط بعضكم لبعض.. و يكثر الكلام عن النجاح بلا فعل.. كما أن هناك شعار، الوصول للأهداف من أقصر السبل مهما كانت ...
    أحبائي المصريين
    يشهد الله إني أحبكم، و أتمنى الخير لكم قبل أن أتمناه لنفسي، و لقد اتفقت أنا و العديد من الصديقات أن ننشئ بعض الأعمال الخيرية هناك و التوسع فيها، بالرغم من قلة ذات اليد،إلا أننا نفكر أن نعمل دوامين و بأعمال جزئية ..
    أخواني تقبلوا نقدي بصدر رحب لأنني تألمت لكم..
    أحبوا بعضكم.. اجعلوا حب الآخرين فوق حب المادة يرزقكم الله، أرجوكم أرجوكم
    ثقوا بدينكم.. و ارجعوا له
    (و لو أن أهل القرى آمنوا و اتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الأرض)
    كذلك يجب أن يكون هناك الزام بالعمل التطوعي و الخيري بساعات معينة قبل دخول الجامعة
    أخواني المصريين ...
    بالرغم أني في السعودية أعيش بمستوى مادي عالي أنا و من حولي، إلا أنني صدمت والله العظيم مما رأيته عندكم عندما اختلطت بالكثيرين، وجدت التبذير من الناس المحتاجين و المساكين أضعاف ما هو موجود عن الأغنياء عندنا، و وجدت اهتمامات غاية في القشرية، فمثلا تفتخر أحداهن علي لأن عندها آخر موديل جوال و أن هذا الجوال لم ينزل عندنا في السعودية، والله احترت هل أضحك أم أبكي؟؟؟؟
    وجدت أن ما يأكله شخصين في مصر هو تماما مقدار ما تأكله عائلتنا كلها في أدسم وجبة ..
    إن السعادة الحقيقية ليس في السينما و البحر، بل مقدار ما تنتجه للآخرين في يومك
    أرجوكم أخواني
    عودوا للفطرة القويمة و الدين الصحيح يصلح الله لكم أحوالكم و لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

    أشكرك أخي اسلام

    حسب Anonymous غير معرف, في 4/2/08 11:42  

  • الاخت الكريمة من المملكة العربية السعودية
    تحياتي لك ولكل شعب المملكة العظيم
    اولا احب ان اقول انني متفق تمام الاتفاق معك في كل ما قلته واكثر من ذلك، فهناك بالاضافة الى الافتخار بالماضي والافتقار الى الحاضر، ما يوجد بالفهلوة والمفهومية والشطارة والنصب، المصري (طبعا ليس كلهم) يستحل النصب والسرقة تحت اي مسمى ويعتبره مجهودا، ألم يكن قارون من قوم موسى مصريا، حينما قال (إنما أوتيته على علم) هكذا معظم المصريين يؤتي الحرام على اساس انه حلال لانه عن طريق العلم والشطارة والفهلوة، ولذلك اغلبيتهم لا يستطيعون الاستقرار خارج مصر لانه لا يوجد جو ملائم يتيح لهم ما يبتغون من اساليبهم هذه
    وكنا نسمع مقولة قديمة من احد الاقارب ان السعوديين يكرهون المصريين ، والكويتيين يكرهون المصريين، والسوريين يكرهون المصريين، والتوانسة يكرهون المصريين، والامريكان يكرهون المصريين ، وسكان قرية (اي اسم) في اوغندا يكرهون المصريين ، والناس كلها لا تحبهم، واكثر من مصري يقول هذا الكلام.. وتساءلت لماذا يقولون هذا، الى ان تعاملت بنفسي مع السعوديين والايرلنديين والاسبان، واكتشفت الحقيقة، وهي ان لا احد يكره احدا، لان من يتعامل بالاحترام وبالحسنى وبالادب ويكون في حاله ولا يتدخل في شئون الآخرين ولا يفسد للناس عملها، يكون محبوبا مهما كانت جنسيته ودينه، فأنا والحمد لله لم يعاملني احد بسوء ولم يكرهني احد هذا لأني اعامل كل الناس كأنهم إخوتي، لكن حينما تتكرر قلة الادب وقلة الاحترام والفهلوة والأشياء الاخرى هذه من قبل اشخاص يحملون نفس الجنسية، فالطبيعي ان تجد رد فعل تعميم تجاه هذه الجنسية وهذه البلاد التي صار جميع اهلها يتمتعون بهذه الصفة كما يقول الشاعر(وجرم جره سفهاء قوم) وللاسف المصريون هم من فعلوا بانفسهم هذا، بالعكس ارى الباكستاني والفلبيني والسريلانكي يفضل الناس التعامل معهم، لانهم يريدون عملهم فقط دون التدخل في شئون الناس وبدون افتعال المشاكل للحصول على راتب اكبر ومثل ما نسمعه من قبل اخواننا المصريين
    هناك نقطة ثانية، حكاية الفشخرة وحب تملك الاشياء الثمينة والاسراف ، هذه طبيعة سيئة في شعب مصر (وطبعا ليس كلهم) وهي موجودة منذ قديم الازل ، وهم ينفخون فيها ويزيدونها باشياء تافهة، لدرجة هل تعلمين ان اكثر من يدخل المواقع الاباحية من داخل مصر؟؟ شعب يعتقد ان النقود تصنع الانسان، فهو اذا تظاهر ان معه نقود او اشترى اشياء حديثة او غالية فسيحترمه الناس، ولكن للاسف هو يسيء استخدامها ، وبعض الاوقات لا يستخدمها لأنها(بما معناه) أدت الغرض في وقتها
    وسبحان الله، انا مصري (في البطاقة وجواز السفر) لكن قلت لزوجتي اكثر من مرة أن ابنائي لن ازوجهم من مصريات وبناتي لن ازوجهن من مصريين، ا في حالة واحدة ان يثبتا عكس هذه الفوضى وان يحاولا العيش معا في بلاد اخرى غير مصر
    آخر شيء قبل ان اشكرك على رسالتك التي اخرجت مني طاقات كبيرة، ان اقول رغم الظروف التي تعانيها البلاد من بطالة، وغلاء، وامراض وتلوث وزحام وسوء تعليم، الا ان هذا ليس مبررا للانحراف وتدني الاخلاق والوصول الى ما تعانيه مصر الآن، من تقديس لاعبي الكرة الى جلوس المقاهي لشرب الحشيش
    الرسالة وصلت لك ولكل المصريين والعالم، وهذا ليس اساءة لشعب مصر، بالعكس هذا جرس انذار فيه غضب من الله، والحقيقة لا تؤسف، ولكنها توضح ما الخطأ وما ينبغي إصلاحه، وهذا ما يجب للناس ان تعيه حتى لا نقع في دائرة لا يعلم عاقبتها الا الله.. وشكرا

    حسب Blogger وارف, في 13/2/08 12:50  

  • شكرا على ردك أخي وارف ...
    و هكذا نصلح أحوالنا بالاعتراف بأخطائنا، و أن نعي سنة الله في خلقه و حكمته التي جرت على عباده...
    أعجبني صراحتك و صدقك، و من هنا يكون الاصلاح، و نحن أيضا كشعب سعودي لدينا عيوبنا التي لا أنكرها و أبوح بها علنا من أجل الاصلاح
    بالنسبة للعيوب المصريين التي ذكرتها، فتعاملت مع طبقة مثقفة و متعلمة و وجدت القيم و المثل عالية بينهم، فالثقافة و التعليم عامل مهم جدا
    بارك الله فيك و قدما للأمام

    حسب Anonymous غير معرف, في 15/2/08 18:41  

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]



روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية